1 ads

اخر الاخبار

مباراة ليغانيس وبرشلونة ... تغير الشكل واستمرت الفوضى

 مباراة ليغانيس وبرشلونة ... تغير الشكل واستمرت الفوضى

 مباراة ليغانيس وبرشلونة ... تغير الشكل واستمرت الفوضى
 مباراة ليغانيس وبرشلونة ... تغير الشكل واستمرت الفوضى


 مباراة ليغانيس وبرشلونة ... تغير الشكل واستمرت الفوضى

بداية الشهر الحاسم وبأداء مُجوّف من قبل برشلونة، الحظ يقف مع الكتلان ويخطفوا النقاط الثلاث من ليجانيس.

(الشوط الاول)
يبدو بأن اغيري عرف نقاط ضعف برشلونة هذا الموسم فلعب على هذه النقاط فبدأ ليجانيس بتشكيل كما متوقع وهو: 5-4-1 يتحوّل الى إما 4-2-4- او الى 3-4-3 للإستفادة من الكثافة العددية في حال قطع الكُرة وتحويلها الى مرتدة سريعة.

نرى  كيفية تمركُز لاعبي فريق ليجانيس وهو يغلق جميع المساحات والطرق من الاطراف او من العمق بخطة 5-4-1 فلا اختراق ولا تسديد ولا تمرير ولا أي خطورة تذكر بسبب:

1️⃣غلق الاطراف وإبطال مفعول خطّي ديمبلي وواغي أو خط غريزمان وفيربو.
2️⃣من العُمق فصلَ فريق ليجانيس سواريز عن ميسي.
3️⃣حدّ ليجانيس من خطورة ميسي بإبعادهِ وعزلهِ وايضاً (مُهاجمة) ميسي في حال استلام اي كرة ان كان قريباً من منطقة ليجانيس.

4️⃣في حالة قطع الكُرة يتحول لاعبي ليجانيس الى الكرة المرتدة بالكرات الطويلة الدقيقة أو التسلسل في التمرير القصير والاستفادة من (نوم) وسط برشلونة.

فالفيردي بدأ الشوط الأول بتشكيل غريب وغريب جداً، ولحد الآن لا اعرف ماهو سبب تغيير الخطة فقد بدأ بخطة 4-2-3-1 سواريز مهاجم صريح، وخلفه ميسي وديمبوز وغريزو ثم بالارتكاز بوسكي وديونغ، وخط الدفاع الاربعة بيكي، اومتيتي، واغي، فيربو.

برشلونة لم يتعرض الى ضغط عالي بل بالعكس اغيري سلّم الكرة لبرشلونه وقال خذوها وانا سأُغلق منطقة الدفاع، لأن في حالة المرتدات سيكون وسط برشلونة نائم بسبب وجود فقط لاعبين اثنين احدهم داعم للدفاع والآخر للهجوم، وهذه الخطة ساعدت ليجانيس كثيراً في الاداء واريحية الدفاع والمرتدات.

فريق برشلونه كما ذكرنا لم يكُن يعاني بالخروج بالكرة، لأنهُ اصلا لم يكن على الفريق ضغط عالي مباشر، لكن اينَ كانَ يكمُن الخطأ في هكذا اداء مُخيب.

1️⃣برشلونة كانَ يتناقل الكُرة في خط الدفاع المتقدم، وامام خط الدفاع كان بوسكيتس يشارك بالتمرير، وأمام بوسكيتس ديونغ الكثير التحرك والتنقُل+ ميسي المتراجع الى خلف سواريز الوحيد وسط 4 مدافعين.

(الشوط الثاني)
لم يتغير شيء في الشوط الثاني في اول عشرة دقائق، بل كان ليجانيس هو البادئ بالهجوم ومحاولة مباغتة دفاع برشلونة كما فعل في الشوط الاول.

برشلونة احرزَ هدف التعديل بصناعة ميسي ورأسية سواريز بضربة حرة، وهذا دليل على الفقر الهجومي الذي يعيشه فريق برشلونة رغم الاسماء التي يمتلكها.

فالفيردي ارادَ العودة الى الاسلوب والخطة المعهودة فأخرج بوسكيتس وغريزو وادخلَ راكي وفيدال، راكيتيش وفيدال وديونغ في وسط الميدان، ثمّ بعدها عادَ فالفيردي ليعود الى خطة 4-2-3-1 باخراج ديونغ واشراك انسو فاتي.

برشلونة يضغط ليسَ بحكم التكتيك المعمول من قبل ارنستو فالفيردي لا، ولكن كان يضغط
اولاً لأن برشلونة مطالب للفوز خارج ارضه لتخفيف الضغط في المواجهات القادمة وكسر نحس معضلة خارج الديار، وثانياً الخطة المعمولة هي ذات نزعة هجومية خاليه من تعليمات فالفيردية نعم.

اعزائي مشجعي الفريق الكتلوني اكرر واعيد واقول مع هذا المدرب المتواضع قد يخرج الفريق في هذا الموسم خالي الوفاض..
ثلاث نُقاط مهمة ومهمة جداً، ولكن هذا الفوز هو مجوّف بسبب وجو:

1️⃣سلبيات عدة في الدفاع وخاصة من ركائز الدفاع مثل بيكي.
2️⃣البطئ بالتحرك من قبل لاعبي وسط الميدان وخصوصاً بوسكيتس.

3️⃣مازال فالفيردي يعتمد على سحر ميسي وان ام يكن ظهور ميسي اليوم كالعادة.
4️⃣فلسفة فالفيردي في تغيير نمط التشكيل بدون دراسة مستفيضة.

ليست هناك تعليقات