1 ads

اخر الاخبار

زيدان يبدع في إختيار مفاجأة ل PSG ، لكن نافاس يعاند فريقه القديم

زيدان يبدع في إختيار مفاجأة ل PSG ، لكن نافاس يعاند فريقه القديم




زيدان يبدع في إختيار مفاجأة ل PSG ، لكن نافاس يعاند فريقه القديم

دخل زيدان البرنابيو بطريقة 4-4-2 بتواجد إيسكو أساسيا كمفاجأة في تشكيلته ، ولعب به كمهاجم ثاني أسفل كريم بنزيما يتحرك بحرية حول منطقة جزاء باريس .

 أيضا إعتمد على فالفيردي أساسيا رغم تألق الأمير لوكا في المباراة الماضية ، لكنه فضل الشاب الصغير لما له من مهام تكتيكية أكثر من مودريتش.

بينما بدأ توخيل بطريقة 4-3-1-2 بتواجد أنخيل دي ماريا أسفل الثنائي إيكاردي وامبابي ، لكن دي ماريا كان يتحرك أكثر على الجناح الأيسر وامبابي يتمركز على الرواق الأيمن وهذا بهدف إستغلال المساحات خلف الظهيرين كارفاخال ومارسيلو المتقدمين في اغلب الأوقات .

فريق العاصمة الباريسي بدأ بالضغط على الريال بالثلاثي الهجومي مبامبي ايكاردي ديماريا على الرباعي الدفاعي ، وكان يتقدم فيراتي أيضا للضغط على كاسيميرو ومنع خروج الكرة .

 لكن زيدان اعطى تعليمات لمارسيلو وكارفاخال بالتراجع قليلا لمناطق دفاعهم حتى يقدموا الزيادة العددية في الخلف وزيادة حلول للتمرير .

 كذلك كان يتحرك الظهيرين للعمق في خط الوسط حتي يسمحا لإيسكو وهازار ان يتواجدا على الطرفين بالتالي تتوفر فرص للتمرير ويستطيع الريال الخروج بالكرة بسهولة تحت الضغط .

طريقة الضغط المعاكسة من الريال هي السبب الرئيسي في تواجد إيسكو أساسيا ، حيث كان إيسكو دائما ملاصق لماركينيوس في حالة تراجعه بين قلوب الدفاع لليقوم بالخروج من الكرة .

 حيث يعتبر ماركينيوس عنصر أساسي في عملية تحضير باريس للهجمات . هكذا أوقف زيدان حركة الوصل بين الدفاع والهجوم للباريس .

المرونة الحركية في هجوم الريال بتواجد إيسكو وهازارد ساعدت في تدوير تمركزات لاعبي دفاع الباريس ، حيث يتحرك بنزيما من العمق إلى الأطراف ويسحب معه أحد قلوب الدفاع .

 بينما يدخل إيسكو من الخلف للأمام أو من الأطراف إلى العمق في المساحات الى أفرغها له بنزيما ، وكذلك هازارد يتقدم للعمق احيانا ، حتى يُهيئ لنا أن إيسكو لعب كرأس حربة صريح أحيانا . وهو ما نتج عنه عدة محاولات وفرص سانحة للتسجيل من قبل إيسكو لكن نافاس كان في الميعاد دائما.

توخيل وجد نفسه بعد أول 25 دقيقة متمركزا في ثلثه الخلفي ومحاط بخط أفقي مكون من كارفاخال كاسيميرو كروس مارسيلو تتمحور أهميتهم حول إرسال الكرات لقلب منطقة جزاء نافاس .

 وحتى عندما تقطع الكرة فهم اول من يستعيدوها خاصة كاسيميرو ، بالتالي دافع توخيل في مناطقه لفترات طويلة خلال المبارة ، كان يتحول إلى 5-4-1 بفتح الظهيرين للملعب وتمركز ماركينيوس بين قلبي الدفاع.

 هذا ساعد على غلق خيارات التمرير الأفقي بين لاعبي الريال ، لكن كانت توجد مساحات كبيرة بين الخطوط و هي التي استغلها ايسكو وبنزيما وهازارد للإستلام وهم أيضا يفضلون التحرك في مثل هذه المساحات، مما كان من السهل علي الريال أن يعبر للوسط الثاني من الملعب .

مع بداية الشوط الثاني دفع توخيل بنيمار بدلا من جايا ، في محاولة منه بالتأكيد لزيادة قوة الهجوم والإعتماد على عنصر المهارات عند نيمار في تجاوز دفاع ووسط الريال . الغريب أن نيمار لعب كصانع ألعاب بدلا من أن يعود دي ماريا للخلف للتمركز في الوسط .

 مما جعل نيمار محاط بعدد كبير من لاعبي وسط ودفاع الريال بالتالي قللوا خطورته إلى حد كبير ومنعوا عنه المساحات أيضا.

لكن في آخر ربع ساعة تحول نيمار ليكون جناح أيمن صريح بالتالي كان يواجه كارفاخال ومودريتش فقط ، واستطاع تشكيل الخطورة من هنا .

العمل الكبير الذي يؤديه فالفيردي بدون الكرة هو السبب الأبرز في إعتماد زيدان على اللاعب، حيث أنه مميز في خلق الزيادة العددية في الهجوم وأيضا يمتلك ميزة التسليم والإستلام بلمسة واحدة تحت ظروف مختلفة .

 لكن هذا العمل لا يدوم لفترات طويلة وهذا طبيعي بسبب الجهد الكبير المبذول منه ، وهذا هو السبب في تبديله مع مودريتش في آخر ربع ساعة. أيضا العامل البدني لم يكتفي بفالفيردي فقط لكنه ظهر أيضا علي مارسيلو.

في الهدف الأول للباريسيين إنطلق مونييه في أنصاف مساحات بين مارسيلو وراموس وهي حالة لم نعد نراها كثيرا في الآونة الأخيرة بعدما أصلح زيدان بعض مشاكل الدفاع .

 أيضا إنطلق مبابي من نفس المنطقة في هجمة لهم ، مما يوضح تشتت مارسيلو بدنيا وذهنيا في الأوقات الأخيرة من المباراة مما يعود بالسلب على الفريق .

في النهاية تعتبر العودة من الخسارة أمر جيد بالنسبة لباريس وهو تعادل بطعم الفوز خاصة عندما يكون في البرنابيو . بينما زيدان قام بعمل رائع ويحسب له إختيار إيسكو والدفع به اساسيا، و لكنه لا يلام على تراجع المستوي البدني لبعض اللاعبين.

نتمنى الإستمرار في التحسن.


champions league

uefa champions league
football

ليست هناك تعليقات