1 ads

اخر الاخبار

وولفرهامبتون يفجر ملعب الاتحاد في واحدة من أسوأ مباريات مانشستر سيتي هذا الموسم

 وولفرهامبتون يفجر ملعب الاتحاد في واحدة من أسوأ مباريات مانشستر سيتي هذا الموسم

 وولفرهامبتون يفجر ملعب الاتحاد في واحدة من أسوأ مباريات مانشستر سيتي هذا الموسم
 وولفرهامبتون يفجر ملعب الاتحاد في واحدة من أسوأ مباريات مانشستر سيتي هذا الموسم

 وولفرهامبتون يفجر ملعب الاتحاد في واحدة من أسوأ مباريات مانشستر سيتي هذا الموسم

في واحدة من أسوأ مباريات مانشستر سيتي هذا الموسم سقط نجوم جوارديولا أمام محاربي نونو سانتو بالنتيجة و الأداء في الجولة الثامنة من الدوري الانجليزي الممتاز بثنائية نظيفة كان بطلها اداما تراوري و كاتب السيناريو خيمينيز بينما المؤلف هو البرتغالي الداهية نونو سانتو.

تجمد رصيد السيتي عند النقطة 16 في المركز الثاني و بفارق كبير جدا يصل إلى 8 نقاط عن المتصدر ليفربول.
بينما وصل رصيد وولفرهامبتون للنقطة 10 في المركز 11


السيتي بشكل جديد قديم
منذ فترة طويلة لم نشاهد مانشستر سيتي يلعب بثنائي محور مزدوج و اذا عرف السبب بطل العجب، غياب دي بروين واحد من أبرز لاعبي السيتي و العالم في هذه الفترة هو السبب الرئيسي في اختيار جوارديولا لشكل السيتي اليوم بثنائية محور مزدوج هي رودري و غوندوغان، مع ثبات رياض محرز على الجهة اليمنى كذلك وجود كانسيلو على اليسار و التشكيلة كانت كالتالي

ايديرسون.
كانسيلو، فيرناندينو، اوتاماندي، ولكر.
رودري، غوندوغان.
ستيرلينج، دافيد سيلفا، محرز.
اغويرو.


نونو سانتو لا يغير 
لا الشكل و لا الأسلوب يتغير مع البرتغالي المتميز نونو سانتو خاصة إذا قلنا إن المباراة على ملعب فريق مانشستر سيتي المرعب للغاية، اللعب بثلاثة قلوب دفاع و الاعتماد على المرتدات هو الأسلوب المفضل للبرتغالي و كان الشكل العام 3-5-2 بالاسماء التالية


روي باتريسيو.
رومان سيس (بينات), كونور، بولي.
روبن، جواو مونتينهو، نافاس، دوندوكر، اداما تراوري.
خمينيز، كوتروني.


شوط سيء من نجوم السيتي
لعب مانشستر سيتي الشوط الأول من المباراة بشيء من السوء و الشيء الأكيد أن لروعة وولفرهامبتون دور في تقزيم أداء السيتي كثير، مع هذا هناك بعض الأخطاء من السيتي نذكرها.

 وجود كانسيلو على اليسار جعل تلك الجهة ثغرة حقيقية استغلها كل هجوم وولفرهامبتون تقريبا خاصة خيمينيز و تراوري.

 فشل الأطراف في الاختراق و السبب الكثافة العددية من وولفرهامبتون مما اضطر لاعبي السيتي للعب كرات عرضية لا تسمن و لا تغني.

 التركيز على الجهة اليسرى في الهجوم مما أثر على توازن الفريق بين اليمين و اليسار.

 دي بروين و غيابه كان مؤثر للغاية لان هناك نوع من البطىء في التحرك بالكرة و مسارها و كذلك هناك افتقار الابداع في وسط السيتي و النظرة الشاملة في الوسط كانت غائبة فظهر الفريق بشكل شاحب هجوميا.

 يكفى القول إن فرناندينيو افضل لاعب في السيتي في الشوط الأول و هذه الجملة كفيلة بشرح الحالة الفنية للفريق ككل.

نونو سانتو يتعملق
 قدم نونو سانتو واحد من اجمل الأشواط هذا الموسم و ذكرنا بشكل وولفرهامبتون الموسم الماضي و استطاع تقزيم أداء السيتي و حرمانهم من أي خطورة ممكنة.

التراجع الكلي في حالة تحضير السيتي الكرة و اللعب على غلق المساحات و زوايا التمرير أمام تقدم السيتي بثلاثة خطوط.

 غلق الأطراف تماما و اللعب على الزيادة العددية في الأطراف لحرمان السيتي من عكس الكرة أو الدخول العمق و بالتالي اجبارهم على لعب عرضيات.

 التفوق على سرعة السيتي في لعب الثنائيات و بالتالي ظهر العجز و انكسرت الروابط بين العمق و الأطراف.

*** التمركز المميز من كوتروني و خمينيز و اجبار السيتي على ارتكاب اخطاء نتج عنها محاولات خطرة جدا لم ينجح الهجوم في ترجمتها لأهداف.

تغييرات جوارديولا
أشرك جوارديولا اللاعب زينشيكو مكان وولكر و حول كانسيلو لليمين على أن يلعب الشاب زينشيكو على اليسار و هذا من أجل تحقيق التوازن بين الجهتين و اعطاء قوة إضافية للجهة اليمنى الميتة تماما خلال الشوط الأول.


التغيير لم يؤثر كثيرا على أداء الفريق هجوميا و مازال هناك نوع من البطء في التنقل سواء في نقل الهجمة من الدفاع للهجوم أو الثنائيات بين اللاعبين كما تواصل مسلسل الكرات العرضية نحو منطقة العمليات.

وولفرهامبتون يواصل بنفس الاسلوب
في الوقت الذي بحث فيه جوارديولا على تحقيق التوازن و خلق السرعة المفقودة في اطراف فريقه واصل نونو سانتو بنفس أسلوب الشوط الأول و كان الأداء جيد جدا الى ممتاز.

التكتل الدفاعي و خلق الكثافة العددية في الأطراف لحرمان أجنحة الستي (محرز و ستيرلينج) من الاختراق بالضغط على الأطراف بعدد كبير من اللاعبين.

السرعة في التحول الهجومي بين خمينيز و كوتروني مع اللعب على لمسة واحدة ثم الانطلاق في المساحة المفتوحة كان سلاح الهجمات المرتدة في وولفرهامبتون و الذي بدوره افتقد للدقة و المساعدة فعادة يكون حامل الكرة شبه معزول.

اللعبة التكتيكية في صالح البرتغالي
التغييرات التى أجراها جوارديولا بدخول زينشيكو و بيرنارد مكان وولكر و محرز يريد منها السرعة اولا و التحول من اللعب على الأطراف إلى اللعب من العمق اكثر فأكثر من خلال التحركات و الكرات البينية القصيرة و التحركات بدون كرة.

طبعا هذا التغيير رد عليه نونو سانتو بتغيير دورتي مكان كوتروني و تحويل اداما تراوري مهاجم ثاني رفقة خيمينيز من أجل السرعة و المهارة و القوة في الصراعات الثنائية ثم اتبعه بتغيير روبن و إشراك كاسترو من أجل ضخ دماء جديدة و حيوية اكثر فى الوسط الدفاعي مع المهارة المطلوبة في التحول الهجومي.

 كانت افكار نونو سانتو تتمحور حول الدفاع و محاولة خطف هدف فكان التركيز اولا على الشكل الدفاعي ثم خطف الكرة و المرتدات و النتيجة جاء الهدف الاول.

 هذا ما يسمى بالتفوق التكتيكي
اليوم شاهدنا مباراة تكتيكية كبير من البرتغالي نونو سانتو تفوق فيها على الفيلسوف الاسباني من الصافرة للصافرة و حقق النقاط الثلاثة من ملعب الاتحاد المرعب.

 اولا تراجع كليا الدفاع و عمل على غلق العمق من أجل اتجاه أو اجبار السيتي للاتجاه للأطراف ثم خلق كثافة عددية على الأطراف و اجبارهم على لعب كرات عرضية تفوق فيها جميعا.

 لم يبقى متمركز في الدفاع بشكل كامل بل حاول لعب مرتدات و نجح في خلق خطورة كبيرة طوال المباراة تفوق بكرة و سجل هدف ووحصد النقاط الثلاثة.

 مجارات جوارديولا تكتيكيا بتغييرات كان الهدف منها الرد على تغييرات جوارديولا و استغلال نقاط الضعف التى خلقها بالتفكير الهجومي على حساب الدفاع و تفوق فيها كذلك.

خلاصة القول إن نونو سانتو تفوق اليوم بالمباراة بداية من التحضير الى طريقة اللعب الى التغييرات المركزية و التكتيكية و كانت له الكلمة العليا من الصافرة للصافرة مع اتقان كامل من لاعبيه لخطته و أسلوبه.

رايكم بالنتيجة و المباراة



مانشستر سيتي,ولفرهامبتون,رياض محرز,مان سيتي,مباراة,مانشستر سيتي وولفرهامبتون,مانشستر سيتي اليوم,ليفربول,ملخص مباراة مانشستر سيتي,مباراة مانشستر سيتي,الدوري الانجليزي,مانشستر,مباراة مانشستر سيتي وولفرهامبتون,اهداف مانشستر سيتي

ليست هناك تعليقات