1 ads

اخر الاخبار

فوز تشيلسي لامبارد على واتفورد بتفوقه بهدفين مقابل هدف ليصل للنقطة 23 في ترتيب الدوري

فوز  تشيلسي لامبارد على واتفورد بتفوقه بهدفين مقابل هدف ليصل للنقطة 23 في ترتيب الدوري

فوز  تشيلسي لامبارد على واتفورد بتفوقه بهدفين مقابل هدف ليصل للنقطة 23 في ترتيب الدوري

فوز  تشيلسي لامبارد على واتفورد بتفوقه بهدفين مقابل هدف ليصل للنقطة 23 في ترتيب الدوري


فوز  تشيلسي لامبارد على واتفورد بتفوقه بهدفين مقابل هدف ليصل للنقطة 23 في ترتيب الدوري

من نجاح لنجاح لامبارد يصعد قمة نجاحه الخاص درجة درجة بجيل رائع من الشباب ينهي مباراة اليوم بتفوقه بهدفين مقابل هدف خارج الارض ليصل للنقطة 23 في ترتيب الدوري .

فريق رائع ومذهل لكن يرفقه الحظ السيء في انهاء الفرص ما بين تألق حراس وعارضات حيث تشيلسي اكثر من سدد في العارضات وتشعر وكأن الحراس يتألقون امام شباب النادي وقت التسجيل.

هجوم رهيب جداً كل لاعب يترك له بصمة في المباراة بغض النظر عن اداء ويليان الغير مرضي ، بوليسيتش يندمج سريعاً ويفتح عداد التسجيل كما ان ابراهام يستمر بالابداع حيث انه هداف الدوري رفقة اجويرو وفاردي وهو اكثر اللاعبين تسجيلاً خارج ارضية الميدان اضافة الى انه لا يملك اهداف من ركلات الجزاء حيث ان جورجينهو هو المسدد الاول.

لا ادري اي مديح امدح به ثنائية جورجينهو وكوفاسيتش خصوصاً اداء كوفاسيتش الرهيب جداً لا ادري كيف ستجلسه عودة كانتي في الدكة اللاعب متألق على جميع الاصعدة .

 اما جورجينهو فهو العمود الفقري للبلوز والمدير والدينامو في توزيع الكرات للاعبين اضافة الى ادائه الدفاعي المتميز ، ثنائية ربما هي الافضل في خط الوسط في البريميرليغ لحد الان.

ماسون ماونت يترك عبق لامبارد في ارضية الميدان اللاعب يقدم اداء مذهل ورهيب جداً لكن نقصه اليوم التوفيق في التسديد ، اللاعب قادر على عودته للفورمة بكل سهولة اما ادائه التكتيكي فلا غبار عليه.

الاداء الدفاعي شهد تحسن كبير في البلوز وما احتاجه فعلاً الوقت ليتحسن حتى الاظهرة بغض نظرنا عن التقدم المفرط لايميرسون ، ولكن في الجهة اليمنى ازبيلكويتا يضيق الحيز على جيمس العائد من الاصابة حيث يقدم مستويات رهيبة في اخر المباريات ويزيد من ثقة لامبارد في الاعتماد على اللاعب الاسباني .

يحسب على تشيلسي اللامركزية المبالغ بها في ارضية الميدان وهي ما فتحت المساحات لهجوم واتفورد خصوصاً من جانب دوليفيو الذي اخذ راحته بالمساحة الكبيرة التي تركها ايميرسون خلفه ، وهذه اللامركزية هي التي ضيقت الخناق على البلوز مع تراجع الهجوم قليلاً.

تشيلسي قادر على المافسة بهذا الشكل لولا تحليق ليفربول عالياً في قمة الدوري ، والان تشيلسي بتعادل ارسنال يحتل المركز الثالث خلف القطبين مانشستر سيتي وليفربول.

اي مدرب يستطيع صنع هذا الفريق الشاب في فترة حرمان واصابات لا تعد ولا تحصى بهذا الشكل ، لامبارد يبدأ بداية اسطورية في تدريب البلوز وان ركزتم على النتائج فانظروا للاداء ، فما يتجاوز نسبته 70% من نتائج تشيلسي السلبية كان يستحق بها نتيجة افضل وكان الطرف الافضل باللقاء.

واتفورد يستكر بخيباته حيث يحتل المركز الاخير ليضع نفسه مرشحاً اولاً للهبوط ، اداء النادي سلبي ولكن ربما انتفاضة قد تبعده عن مراكز الهبوط باستغلال الاسماء الموجودة.
تقييمك للمباراة ؟

ليست هناك تعليقات