1 ads

اخر الاخبار

مباراة مانشستر يونايتد و ارسنال ..إيمري يقتنص التعادل من سولشاير بهدف لكل مدرب

 مباراة مانشستر يونايتد و ارسنال ..إيمري يقتنص التعادل من سولشاير بهدف لكل مدرب

 مباراة مانشستر يونايتد و ارسنال ..إيمري يقتنص التعادل من سولشاير بهدف لكل مدرب
 مباراة مانشستر يونايتد و ارسنال ..إيمري يقتنص التعادل من سولشاير بهدف لكل مدرب
 مباراة مانشستر يونايتد و ارسنال ..إيمري يقتنص التعادل من سولشاير بهدف لكل مدرب


مباراة تألق العناصر الشابة في الفريقين ، إيمري يفوز بالتعادل مع سولشاير بهدف لكل مدرب .

دخل سولشاير بخطة 4-2-3-1 بعناصر شابة في الهجوم حيث إعتمد علي لينجارد وجيمس وبيريرا أسفل راشفورد ، وأيضا تواجد ماكتوميناي في خط الوسط كلاعب محوري قوي بدنيا ويشكل خطورة عندما يزيد للأمام بسبب تسديداته القوية كما حدث في الهدف الأول .

على الجانب الآخر إيمري يعتمد علي 4-3-3 ولكنه مضطر لذلك بسبب إصابة لاكازيت . فضل البدء بساكا على الجناح الأيسر وبيبي علي الجانب المعاكس .

 ثلاثي خط الوسط جوندوزي تشاكا وتوريرا كانت لهم نفس الأدوار تقريبا ، لكن جوندوزي دائما يميل للتحرك في أماكن متعددة في خط الوسط .


في أول نصف ساعة تقريبا من الشوط الأول كانت المباراة هادئة وكان الرتم بطيء حيث كان اليونايتد يعتمد على الضغط العالي وحجز لاعبي أرسنال عن التمرير وغلق المساحات عليهم .

 واعتمد سولشاير في ذلك على ماكتوميناي بتواجده بحرية الحركة بين خط وسط الجانرز ، وكذلك الرباعي الأمامي يضغطون بزيادة عددية على مدافعي أرسنال لمحاولة إفتكاك الكرة في مناطق دفاع أرسنال .

بعد ذلك تغير الحال واندفع أرسنال للأمام منذ الدقيقة 35 تقريبا وهذا ما جعل اليونايتد يقوم بالمرتدات والتحول السريع والمثالي منهم . لاعبو أرسنال أيضا حاولوا الإرتداد للخلف بسرعة.

 لكنهم يتمركزون في أماكن خاطئة داخل منطقة جزاء لينو ويتركون الحدود خالية ، ما حدث في مرتدة الهدف الأول مثال على ذلك .

 حيث إنطلق بيريرا وجيمس علي اليمين وتحرك راشفورد أمامهم علي الجانب الآخر وبعدما لعبت العرضية تمركز مدافعو أرسنال في قلب المنطقة وأيضا القادمين من الأمام للخلف تمركزوا في العمق ومع ذلك لم يراقب أحد منهم ماكتوميناي الذي سجل أو حتى بوجبا القريب منه .

مع تحرك أرسنال للأمام ظهرت مساحات خاصة خلف الظهيرين وهي ما استغلها بيريرا وجيمس علي الأطراف . لو لعب إيمري بخطته المعهودة عنه وهي 3-5-2 كانت هذه المساحات سيتم تغطيتها إن وجدت من الأساس ، لكن كما قلت العناصر الموجودة حاليا فرضت عليه 4-3-3 .

في هجوم أرسنال يتواجد أوباميانج وهو بمهاراته يقوم بعمليتين لمساعدة فريقة للإنتقال والتحول الهجومي وهما :-
1) أحيانا يتراجع حتي الثلث الأول لبناء الهجمة حتى يرتد بسرعة مندفعا على دفاع اليونايتد وبسرعته يستطيع تجاوزهم .

2) في حالة البناء على الأطراف يتحرك هو من العمق لأحد الجانبين حتى يفرغ العمق من قلب دفاع ويسقط بدلا منه أحد الجناحين ، فعندما يتحرك لجهة بيبي يدخل بيبي بدلا منه ، والعكس كذلك في جهة ساكا فيما يسمى بعملية reciprocation (تبديل مراكز ) .

مع الشوط الثاني بدأ لاعبو أرسنال بضغط عالي بهدف التعويض الهدف ومحاولة غلق المسافة بين ماكتوميناي وبوجبا لأنهما أساس الهجمات التي ينطلق بها هجوم المان .

 في لقطة الهدف ضغط لاعبو أرسنال الأماميين أفقد توانزيبي زاوية متاحة للتمرير ، وذهبت الكرة لساكا ومرر لأوباميانج وهي لقطة لا يسأل عنها إطلاقا قلبي الدفاع ليندلوف وماجواير.


تواجد توريرا أساسيا بالإضافة إلي جوندوزي حيث أن لهم نفس القدرات تقريبا هذا لم يساعد أرسنال هجوميا لأن زيادتهم تأتي متأخرة غالبا ، وأعتقد هذا بسبب تعليمات إيمري لهم بالتأمين الدفاعي أولا ثم الإنتقال للهجوم . 

كان من الأفضل أن يبدأ سيبايوس أساسيا مكان توريرا ويكون هو رأس المثلث العلوي بحيث يكون قريب من أوباميانج ويقوم بصنع الفرص لساكا وبيبي على الأطراف وأيضا في حالة دخولهم للعمق .


إعتمد سولشاير علي المرتدات في فترات كثيرة من المبارة . وإعتماده على سرعات جيمس وبيريرا ولينجارد وراشفورد وتوظيفهم يدل على حسن قراءته للخصم قبل المباراة وحسن تحضيره أيضا .

 فتواجد بيريرا وجيمس بخطوط الجانرز يساعد علي سرعة التحول للأمام وسهولة الإختراق من العمق بسبب مهارتهم بالإحتفاظ بالكرة . أيضا بوجبا وماكتوميناي كمحور مزدوج خلفهم ساعدهم علي إرسال الكرات الطولية على الأطراف وتغيير وجهات اللعب بدقة وسرعة .


بعد خروج بيريرا ولينجارد وإقحام فريد وجرينوود لعب الفريق كثيرا من العمق ، لكن بيريرا كان يؤدي بطريقة ممتازة علي الأطراف فتبديله أضعف جهته أكثر واعتمد الفريق بعدها على الهجوم من العمق لكنه فشل وسط دفاع أرسنال.

بعد الدقيقة 65 تقريبا إختفت خطورة هجوم أرسنال واعتمدوا علي التحفظ الدفاعي في العمق بطريقة ( block ) حيث يتواجدون ككتلة دفاعية مكونة من رباعي الدفاع بالإضافة إلي ثلاثي خط الوسط لكن أيضا كان تمركزهم سيء جدا وكان بالإمكان إختراقهم بسهولة من قبل مهاجمي المان لكن دائما الكثرة تتغلب .

في النهاية تعادل جيد لمصلحة الجانرز من ملعب صعب فهم حاليا في المركز الرابع مناصفة مع ويستهام . بينما المان لازال يعاين الأضرار في منتصف جدول الترتيب في المركز العاشر.

ليست هناك تعليقات