1 ads

اخر الاخبار

الانتر يستعيد شخصية البطل بالفوز على ميلان ليتصدر الكالتشيو بجدارة

الانتر يستعيد شخصية البطل بالفوز على ميلان ليتصدر الكالتشيو بجدارة


الانتر يستعيد شخصية البطل بالفوز على ميلان ليتصدر الكالتشيو بجدارة
الانتر يستعيد شخصية البطل بالفوز على ميلان ليتصدر الكالتشيو بجدارة

الانتر يستعيد شخصية البطل بالفوز على ميلان ليتصدر الكالتشيو بجدارة


نجح فريق انتر ميلان أن يتفوق على منافسه اي سي ميلان بهدفين في مباراة تفوق فيها المدرب كونتي تكتيكيا وذهنيا تنظيميا،ديربي ممتع  استمتعنا به وبمجرياته المثيرة .

الشوط الاول :
رتم سريع للغاية من الفريقين .. الامر الذي جعلنا لا نشعر بالوقت ، ولا نتمنى انتهاء الشوط ابدا !
الانتر تفوق بشكل واضح تكتيكيا منذ البداية بفضل الضغط العالي المتقدم الذي اتبعه كونتي ، وقد اهدر الفريق العديد من الفرص .


بعد النصف ساعة الاولى : دخل الميلان في اللقاء ، وتعامل بشكل اذكى مع تكتيك كونتي ، فظهرت خطورته الهجومية بالتحول السريع .


الشوط الثاني :
مع بداية الشوط الثاني : نجح الانتر في التقدم بالهدف الاول عن طريق بروزوفيتش ، وهو الهدف الذي انتظره كونتي كثيرا ، واستطاع تعزيز الهدف بهدف ثان عن طريق لوكاكو .


الميلان اختفى في الشوط الثاني ولم يستطع ان يخلق اي ردة فعل 
الانتر يتصدر البطولة بالعلامة الكاملة (12 نقطة) ويؤكد للجميع بانه منافس قوي للغاية على اللقب بعدما استعاد شخصية البطل مع كونتي المميز .

تفوقتكتيكي لكونتي
الشكل الخططي للانتر لم يختلف عن المباريات السابقة حيث لعب ب هاندانوفيتش - جودين - دى فرى - سكرينيار
اسامواه - باريلا - بروزوفيتش - سينسى - دا امبروزو
لاوتارو مارتينيز - لوكاكو.


ولكن الشكل التكتيكي اختلف تماما حيث ظهر الفريق منذ بداية اللقاء باسلوب الضغط العالي المتقدم الذي خنق فريق ميلان في وسط ملعبه ، وصعب عليه عملية بناء الهجمة من الخلف (كما نرى في الصورة المرفقة) .

كل لاعب من الانتر يراقب لاعب من ميلان ، ويمنعه من التسليم والتسلم .
* عند امتلاك الكرة : ارهق الانتر دفاعات ميلان لأن كونتي طبق خطة 3-5-2 كما يجب أن تكون هجوميا :
- حرية كبيرة نالها الثنائي (اسامواه - دا امبروزو) على الاطراف ليقوما بمقام الجناحين الطائرين .


- مع تقدم ثلاثي الوسط (باريلا يمينا - بروزوفتش لاعب حر يساند الجهة التي تتواجد فيها الكرة - سينسي يسارا) .
- ومنح ثنائي الهجوم (لوكاكو - لاوتارو مارتينيز) لا مركزية .

- وكان لوكاكو محطة رئيسية لزملائه ،بينما لاوتارو اكثر ديناميكية في التحرك بدون كرة لمساعدة سيني وباريلا.

كثافة عددية كبيرة دون قلق على الدفاع في تواجد ثلاثي دفاع ثابت ، وانتشار رائع من اللاعبين ، وسرعة في التمرير والتحرك ، وتنويع في التمرير (القطري - الطولي - العكسي) .

كل لاعبي الانتر كانوا في قمة التألق خاصة بالنصف ساعة الاولى التي خلق فيها الفريق العديد من الفرص ، ويعد اكثر اللاعبين الذين خطفوا الانظار (جودين الخبير - سينسي الموهوب - باريلا المكوك - دا مبروزو النشيط) .

 كيف تعامل الميلان مع تفوق الانتر؟
ماركو جيامباولو بدأ اللقاء بتشكيل مكون من
دوناروما - كونتى - موساكيو - رومانيولى - رودريجيز
كالهان أوجلو - بيليا - كيسى - لياو - سوسو - بيانتيك.


الميلان لم يبدأ اللقاء بشكل جيد ، حيث ظهر مرتبكا أمام التفوق التكتيكي لكونتي الذي جعل الروسونيري يختنق في منتصف ملعبه ، عاجزا عن الخروج من مناطقه ، غير قادر على بناء الهجمة بشكل صحيح ، وغير قادر على ايقاف خطورة الانتر التي ظهرت في اكثر من لقطة واهمها كرة القائم لدا مبروزو الذي تعاطف مع دوناروما .

ولكن بعد النصف ساعة الاولى بدأ الميلان في دخول اجواء اللقاء بشكل ايجابي من خلال استغلال النقاط السلبية الخفية لتكتيك كونتي المعتمد على (الضغط العالي المتقدم باسلوب المان تو مان).

الميلان عرف متأخرا ان طريقة كونتي يمكن استغلالها ب :
1- سحب الخصم لمناطق الميلان .
2- اغلاق المساحات ، والعمل على افتكاك الكرة .
3- بعد استخلاص الكرة : سرعة في التمرير والتحرك الذكي بدون كرة خلف وسط الانتر المتقدم .


4- التحول السريع لاستغلال المساحات الموجودة في وسط ملعب الانتر .
وهذا ما طبقه الفريق في بعض اللقطات القليلة ، وكلها سببت مشاكل للانتر ، وكاد الميلان يتقدم على عكس سير اللقاء .


أبرز لاعبي ميلان في الشوط الاول :
دوناروما بتصدياته - ليو بانطلاقاته على الجهة اليسرى الاكثر نشاطا للميلان ، ولكنه افتقد المساندة في اغلب الاوقات .

شوط الفاعلية للانتر
الانتر بدأ الشوط الثاني بنفس القوة التي بدأ بها في الشوط الاول ، روح عالية مستمدة من مدربهم كونتي ، انتشار مميز ,, وضغط قوي كأن لسان حالهم : لا تراجع ولا استسلام !
وصل الانتر لمبتغاه مبكرا بتسجيل هدف التقدم (من تسديدة بروزوفيتش) .


بعد تقدم الانتر بالهدف ، كان من الطبيعي أن ننتظر : (انتفاضة ميلان - توقف الانتر عن اسلوب الضغط العالي المرهق مع العمل على الدفاع عن الهدف) فهل حدث ذلك .

ما حدث أن الانتر واصل في اسلوبه الخانق للميلان ، لم يتراجع للخلف بل ظل يضغط من الامام ويهاجم بحثا عن هدف التعزيز ، بينما الميلان ظهر بشكل سيء (فقدان للكرة - ارتباك في الدفاع - عشوائية في الهجوم مع انعزال تام لبيونتيك) .

هدف بروزوفيتش ساعد على تحكم الانتر على مجريات اللقاء ، والتحكم يكون بشكلين:
الشكل الاول : عند امتلاك الكرة (الاستحواذ وصنع الخطورة على مرمى الخصم).


الشكل الثاني : عند امتلاك الخصم للكرة (بعزل هجومه عن وسط ملعبه فتختفي فاعليته)
الانتر نجح في تعزيز الهدف عن طريق لوكاكو ، بل منعت العارضة هدفا ثالثا من تسديدة ولا اروع للبديل ماتيو بوليتانو ، والقائم منع هدفا آخرا لكاندريفا.

تخيلوا اول تهديد للميلان على مرمى الانتر في الدقيقة 85 ، وهو ما يوضح الحالة السيئة للفريق بالشوط الثاني !
اسلوب الضغط العالي المتقدم اسلوب مرهق للغاية لمن يطبقه ، والغريب أن الانتر ظل واقفا على قدميه حتى الدقيقة الاخيرة .. هذه هي روح المدرب كونتي يا سادة .

تقييم تغييرات المدربين
ماركو جيامباولو قام بالدفع ب (ثيو هيرنانديز - باكيتا) على حساب (هكان أوجلو - رودريجز) .
ثم دفع بتغيير متأخر (أنتي ريبيتش ) بدلا من لياو .


هذان التغييران قاما بتحسين نسبة استحواذ الميلان على الكرة ، لكننا لم نشعر في أي لحظة بأن الفريق قادر على العودة في ظل العشوائية الكبيرة في الثلث الامامي والتي قابلها تنظيم رائع من دفاعات الانتر .


* على الجهة الآخرى : قام كونتي بتغييرين بنزول (ماتياس فيتشينو - ماتيو بوليتانو) بدلا من (سينسي - لاوتارو) .
ثم دفع بتغيير متاخر (كاندريفا) بدلا من المميز باريلا .


عندما يكون الفريق متفوقا تكتيكيا ويلعب بجماعية وليس بفردية ، والخصم في حالة يرثى لها .. فإن اي تغيير لن يضر بالفريق بل بالعكس سيضيف دماءا جديدة .

ليست هناك تعليقات