1 ads

اخر الاخبار

إنتخابات برشلونة 2003 .. العلاقة مع غوارديولا

إنتخابات برشلونة 2003 .. العلاقة مع غوارديولا


إنتخابات برشلونة 2003 .. العلاقة مع غوارديولا

إنتخابات برشلونة 2003 .. العلاقة مع غوارديولا


إنتخابات برشلونة 2003 .. العلاقة مع غوارديولا


عام 2003 بدأت انتخابات برشلونة وترشح كل من لويس باسات وخوان لابورتا لرئاسة النادي الكاتالوني ، من ضمن خطط باسات أن يضع غوارديولا مديراً للفريق بعد ان تم الإتفاق فعلاً مع غوارديولا .

 غوارديولا لم يكن في عقله الا مدرباً واحداً ألا وهو خوان مانويل ليو، لكن للأسف خسر باسات وعدل بيب غوارديولا عن الإعتزال ورحل الى قطر وتتلاشى الفرصة الأكبر لـ ليو صاحب الـ37 عاماً فقط آنذاك. 

علاقة كبيرة وصداقة قوية واحترام متبادل تجمع بين خوانما ليو وبيب غوارديولا حيث صرح خوانما مراراً ان غوارديولا هو أفضل لاعب وسط في العالم.


كيف بدأت العلاقة؟


العلاقة بدأت في الكامب نو في مباراة برشلونة وريال اوفييدو إبان تدريب خوانما "اوفييدو"، أعجب بيب بالكرة التي يقدمها أوفييدو تحت إدارة المدرب الباسكي ولم يخفِ غوارديولا رغبته باللعب تحت قيادة "معلمه".

 وهذا ما حدث فعلاً في 2005 عندما انتقل الى دورادوس المكسيكي وهي آخر محطات غوارديولا قبل الإعتزال وحصل اللقاء هناك في المكسيك.

 وجهة نظر غوارديولا لم تكن فقط للعب بل لتعلم بعض من أفكار "استاذه" - كما يسميه بيب - قبل التوجه لعالم التدريب ، بالرغم من أن الفترة التي لعب فيها غوارديولا رفقة خوانما كانت قصيرة - 6 أشهر -.

 الا ان مدرب السيتي الحالي صرح بأن ليو هو المدرب الأهم في مسيرته مع الوضع في الحسبان مدربين قديرين دربوا بيب مثل "يوهان كرويف ، فابيو كابيلو ، خافيير كليمينتي ، كارلو ماتزوني ، فان غال.

بعد تعيين بيب غوارديولا كـ مدرب لـ برشلونة B عام 2007 لم يستلهم غوارديولا أفكار ليو فقط بل وأدار خوانما ليو أولى الحصص التدريبية بشكل غير مباشر وجنباً الى جنب مع بيب .

الطريف في الموضوع أن بيب غوارديولا نفسه كان السبب في إقالة ليو عام 2010 من الميريّا عندما سحق برشلونة النادي الأندلسي بـ8 أهداف دون رد .

"أنا اتفهم لماذا يتم إقالة المدربين ، لكن الشيء الذي لا أفهمه هو لماذا يتم تعيينهم في البداية ؟" هذه كلمات ليّو بعد إقالته من الميريّا في نوفمبر 2010 .

 قدم خوانما دوماُ وفي كل الفرق التي دربها مباريات عظيمة وفرق تقدم كرة جميلة ومثيرة للإعجاب مبدياً عدم رضاه ان يتم الحكم على النتائج وأن يتناسى الإعلام عملية كاملة ومنهجية يسير بها مدرب كرة قدم .

 نستطيع إقتباس كلمات للمدرب الباسكي تتحدث عن النتائج حيث يقول ليو: "لا شيء في هذه الحياة يضمن النتائج ، حتى أولئك الذين يتحدثون عن النتائج فهم يبيعون الدخان ويخادعون الناس ، أستطيع أن أظهر نواياي لا النتائج، لأن النوايا ستظهر الأفكار.

يقول ليّو أنك تستطيع الفوز حتى ولو كنت سيئاً بغض النظر عن الأفكار والأسلوب وهذا ما يريده الكثيرون وما يروج له الإعلام.

كرة القدم غير علمية ، الصدف تلعب دوراً كبيراً فيها" ولكنه يُصرّ على البقاء على نفس النهج الذي يتبعه قائلاً "عدم مواجهة المخاطر هو أخطر شيء على الإطلاق ، من أجل تجنب المخاطر ، سأواجه المخاطر.

غوارديولا,برشلونة,بيب غوارديولا,بيب,اخبار برشلونة,#غوارديولا,جوارديولا,أخبار رياض محرز,حزم غوارديولا

ليست هناك تعليقات