1 ads

اخر الاخبار

تشيلسي لامبارد ...إلى أين مع سوء النتائج ؟؟

تشيلسي لامبارد ...إلى أين ؟؟

تشيلسي لامبارد ...إلى أين ؟؟

تشيلسي لامبارد ...إلى أين ؟؟


تشيلسي لامبارد ...إلى أين ؟؟

استبشرت جماهير البلوز خيرا مع الاداء القوي للفريق في أول مباراتين رسميتين للفريق رغم الخسارة ، حيث تتطلع الجماهير والمتابعون الى عودة قوية وبأسلوب لعب حماسي عنوانه الضغط العالي ادواته العناصر الشابة للفريق الازرق . 

كما ان المدرب السابق ل ديربي كاونتي حاز على دعم غير محدود من الادارة واللاعبين والجماهير ، لكن الى متى ؟؟ مع سوء النتائج .

لا اتفق تماما مع الطرح الذي قدمه البعض من المحللين بخصوص ان ( لامبارد ) غير مطالب بتحقيق شيء في الدوري 

 بل بالعكس هي الفرصة لإثبات الذات ، والامكانيات التدريبية ، في فرصة قد لا تتكرر مرة أخرى ، قد نبرر الانطلاقة السيئة بحرمان البلوز من التعاقدات ، رحيل هازارد ، رحيل ديفيد لويز  لكن الاسماء المتواجدة في الفريق تعتبر جيدة الى حد كبير .

وقادرة على صنع الفارق ، ناهيك عن التجانس والانسجام في المجموعة باعتبار سنوات الخبرة المكتسبة واللعب سوية لفترة طويلة .

في مباراة الليلة ظهر الفريق منهك ذهنيا ، غير قادر على الصناعة والابتكار في ثلث المقدمة رغم تواجد الموهبة ( ماونتس ) واللاعب الامريكي ( بوليستش ) الذي تعقد الجماهير الامل عليه لتعويض هازارد .

 لكن يبدو ان اصرار لامبارد على تطبيق منظومة لعب لا تتوفر فيها الادوات اللازمة سيكلف تشيلسي الكثير ، كما كلف الفريق خسارة وتعادل في البريمير ليغ ، حتى ان الروح هذا اليوم بدت مفقودة لدى لاعبي البلوز فيما يتعلق بإستعادة الكرة.

وكان الفريق محظوظ بالخروج متعادلا من مباراة تسيد فيها  ليستر ستي  اللعب بالطول والعرض ، ولولا رعونة وانانية  فاردي  لتم تسجيل نتيجة اخرى قد تعصف بأمال البلوز في المنافسة ومنذ البداية .

لا يمكن العيش على بارقة الامل التي منحها  لامبارد  من خلال الاداء القوي ضد ( اليونايتد ، ليفربول ) ، لكن ذلك لا يكفي تماما في المنافسة الانجليزية .

 فالاستعجال بعملية خلق هوية معينة للفريق في ظل قوة المنافسين قد يعني الرهان على فرس خاسر وعجوز بمعركة لا هوادة فيها.

 والنقطة الاهم هي اللعب على استحضار الروح الذهنية للاعبين ، فالخسارات والنتائج السلبية ستخلق حالة من الفوضى الذهنية والارتباك الفني لدى اللاعبين ، فما المطلوب حاليا من لامبارد لتحسين نتائج وصورة الفريق في منافسات الدوري 

1/ منح فرصة اكبر للاعب الخبرة ( جيرو ) في المقدمة ، فاللاعب يمثل الخيار المنطقي المحدود في ظل عدم وجود مهاجم آخر في الفريق ، فمستوى ( ابراهام ) لا يبدو مطمئنا ابدا .

 ويذكرني كثيرا ببدايات  لوكاكو رفقة البلوز، حتى من خلال سيناريو اضاعة ركلة جزاء حاسمة في بطولة السوبر الاوروبية.

 او على الاقل اشراك جيرو مع ابراهام في المقدمة لكسب حالة ارباك مدافعي الخصم من خلال حركية ابراهام ونجاعة وقامة جيرو في الكرات العالية .

2/ معالجة الحالة الدفاعية والتنظيم الخلفي للفريق الذي لا يبدو منسجما نهائيا ، فهناك حلقة تواصل مفقودة بين الشاب ( كريستينسن ) والعائد من الاعارة ( زوما ) .

اذ يتطلب الموضوع الحسم في هذه النقطة ولما لا تكليف ( كانتي ) بمهامه الكلاسيكية لتشكيل جدار دفاعي اولي امام الرباعي الخلفي ، 

وهنا تسجل نقطة سلبية كبرى حول وضع لامبارد مع الفريق بقرار التخلي عن عنصر الخبرة ( ديفيد لويز ) لصالح ارسنال دون مبررات حقيقية .

3/ بوجود السرعات في المقدمة ( بيدرو ، ماونتس ، ويليان ، ابراهام ، بوليستش ) ف سوبر فرانكي بحاجة الى تضييق المساحات في منطقة الوسط .

 فريق ( ليستر ستي ) هذه الليلة لعب على نقطة خلو المساحات في منطقة الوسط ، اذ يبدو الرسم الخططي ل تشيلسي مكون من خطين فقط ( الدفاع / الهجوم ) .

 اذ ان عملية الانتقال الدفاعي الى الزخم الهجومية لنادي ليستر كانت سلسة تماما تتم بلمسات قليلة وكما هو الحال في مباراة اليونايتد ...

4/ (3 5 2) هي الحل الامثل لتحقيق التوازن في تشكيل البلوز ، اذ يبدو ان اللاعبين لغاية الآن لم يستوعبوا آلية الضغط العالي التي يحاول ( لامبارد ) تطبيقها .

 لذا فالحل الامثل هو اعادة عملية الانتشار ، واستثمار ميزة القوة البدنية للاعبي البلوز في ترسيخ القاعدة الاساسية ( منطقة الدفاع ، الارتكاز الدفاعي ) من اجل اللعب على المضمون دون مغامرات قد تكلف لامبارد المنصب ... ثم قد تكلف البلوز السقوط الى الهاوية .

في الختام ، فإن زمن المجاملات والتوقعات والطموحات أمده قصير للغاية ، و ( لامبارد ) هو اول من يدرك ذلك ، والنسق التصاعدي وترميم الدفاعات هو الطريق الاسهل بالنسبة ل سوبر فرانكي حتى تتضح الصورة الكاملة بالنسبة لديه في هذه التجربة التي قد ترسله عنان السماء او تسقطه على حافة الخراب ..

ليست هناك تعليقات