1 ads

اخر الاخبار

تاهل جنوب أفريقيا الى ربع نهائي بعد انتصاره على مصر بهدف قاتل في الدقيقة 85

تاهل  جنوب أفريقيا الى ربع نهائي بعد انتصاره على  مصر بهدف قاتل في الدقيقة 85


تاهل  جنوب أفريقيا الى ربع نهائي بعد انتصاره على  مصر بهدف قاتل في الدقيقة 85
تاهل  جنوب أفريقيا الى ربع نهائي بعد انتصاره على  مصر بهدف قاتل في الدقيقة 85
تاهل  جنوب أفريقيا الى ربع نهائي بعد انتصاره على  مصر بهدف قاتل في الدقيقة 85



حذرنا وقالوا لايعجبكم شيئا !

تاهل منتخب جنوب أفريقيا الى ربع نهائي الكان لمواجهة منتخب نيجيريا بعد انتصاره على منتخب مصر بهدف قاتل في الدقيقة 85 .

لقد حذرنا في مباريات مصر بدور المجموعات من سوء حالة مصر ، وقيل لنا : لا يعجبكم شيئا ، فماذا تريدون أكثر من تحقيق 3 انتصارات متتالية .

إن مصر هي بلدي واتمنى لها كل خير ، ولكن لم يكن هناك اي بوادر توضح قدرة مصر على الوصول لأدوار متقدمة .

الفريق المصري غير مقنع حتى امام منتخبات مثل زيمبابوي والكونغو واوغندا.. ولكنه كان يحقق الأهم وهو الانتصار ، والانتصارات تخفي السلبيات 

هرد لك لمصر ، وأتمنى طرد اجيري بشكل عاجل فهو سبب رئيسي لما قدمته مصر من سوء أداء وشكل لا يليق باسمها الكبير .

 تشكيلة البطء

أصر اجيري على نفس تشكيلته الثابتة في دور المجموعات حيث دفع ب :محمد الشناوي - أيمن أشرف - أحمد حجازي محمود علاء - أحمد المحمدي- محمد النني - طارق حامد.

تريزيجيه - عبد الله السعيد - محمد صلاح - مروان محسن.
- أظهرة كلاسيكية غير قوية هجوميا .
- ثنائية النني وطارق حامد الغير مجدية .
- تواجد عبد الله السعيد عديم الفاعلية .

- مروان محسن مهاجم الصندوق التقليدي الذي يحتاج لعرضيات غير موجودة .حتى احمد علي بديله الذي نزل في الشوط الثاني لا يختلف عنه .

مشكلة مصر كانت ستظل قائمة طوال البطولة حتى لو كان وصل للنهائي ، لأن اجيري المدير الفني لم ينوع في خياراته خاصة 4 مراكز :
1- الأظهرة
2- لاعبو الوسط
3- صانع اللعب .
4- المهاجم الصريح .

كل اللاعبين تقريبا الذين اختارهم اجيري تقليديين غير مهاريين ، ولا يمتلكون الابداع ، وبالتالي الشكل الهجومي لمصر لم يتطور بل تشعر أنك تشاهد مباراة افتتاح البطولة معادة .

الدقيقة 24 تلخص كل شيء

لم يقدم منتخب مصر اداءا فنيا مميزا كعادته ، بل كان الأداء مشابها لما قدمه الفريق في دور المجموعات .

الفريق يظهر متراجعا ، ولا يدافع بشكل جيد لكنه يمتلك حارسا رائعا وهو أحمد الشناوي الذي اعتبره افضل لاعبي مصر بالبطولة وافضل حارس بها .

وهجوميا يعتمد على الثنائي (صلاح وتريزيجيه) ، مع اختفاء دور السعيد و تأثير مروان وعدم فاعلية الأظهرة !
لو اعدتم مشاهدة الدقائق (من 21 الى 24) ستجدون ان منتخب مصر يتراجع للخلف بكل خطوطه مما جعل منتخب جنوب افريقيا يطمع ويتقدم باغلب لاعبيه للأمام .

الشناوي تألق كعادته في حماية مرمى مصر في أكثر من لقطة ، وفي الدقيقة 24 يشتت طارق حامد الكرة لتصل الكرة لمحمد صلاح ليكون مع تريزيجيه وجها لوجه مع لاعبين فقط من جنوب افريقيا ، وكاد يسجل منتخب مصر الهدف الاول لولا ضعف تسديدة تريزيجيه .

هذه اللقطة تكررت كثيرا منذ بداية البطولة ، بل اعتبرها هي اكثر لقطة مؤثرة لمنتخب مصر ، فقد سجل منها المنتخب المصري أكثر من هدف (في الكونغو - اوغندا) .

ماذا ينقص تريزيجيه ؟! 

لا شك ان محمود حسن المشهور باسم تريزيجيه هو واحد من افضل لاعبي مصر بل والبطولة حتى الآن ، ولكنه يفتقد لأمر واحد لو قام بتطويره لكان له شأن آخر ، وهو الفاعلية امام المرمى .

الليلة أهدى صلاح لتريزيجيه هدتين (واحدة في الشوط الاول ، وآخرى في الشوط الثاني) ، ولكنه لم يكن فعالا أو جادا في اتخاذ القرارات الصحيحة .

وعلى الرغم من هبوط مستوى صلاح في هذه البطولة ، لكن ما يميزه هو انه يستغل الفرص بشكل ايجابي ، وهذا الأمر يحسب له .

تبديلات غير مؤثرة 

في بداية الشوط الثاني : دفع اجيري بأحمد علي بدلا من مروان ، ولقد قلت لحضراتكم ، الاثنين نسخة واحدة لا يوجد تنوع في الخيارات ، وبالتالي لا يمكن أن يكون هذا التغيير مؤثرا .

مروان واحمد علي معزولان تماما ، فلا يوجد اظهرة تمولهم بعرضيات ، ولا يوجد صانع العاب يقدم لهم الهدايا !
أما التغيير الثاني بنزول عمرو وردة بدلا من عبد الله السعيد فإن الله لا يصلح عمل المفسدين ، وكفى .

أما التغيير الثالث بنزول وليد سليمان بدلا من النني فجعل الحمل الدفاعي كاملا على طارق حامد الذي وقع بدنيا من سرعات لاعبي جنوب افريقيا وتحركاتهم المزعجة !


ليست هناك تعليقات