1 ads

اخر الاخبار

البرازيل تعمق عقدة ميسي بالفوز على الارجنتين 2-0 في مباراة مجنونة



البرازيل تعمق عقدة ميسي بالفوز على الارجنتين 2-0 في مباراة مجنونة

البرازيل تعمق عقدة ميسي بالفوز على الارجنتين 2-0 في مباراة مجنونة
البرازيل تعمق عقدة ميسي بالفوز على الارجنتين 2-0 في مباراة مجنونة


البرازيل تعمق عقدة ميسي بالفوز على الارجنتين 2-0 في مباراة مجنونة



البرازيل تعمق عقدة ميسي ..

نجح المنتخب البرازيلي في التأهل لنهائي كوبا امريكا بعد انتصاره على الارجنتين بهدفي (خيسوس - فيرمينيو) ، في مباراة عاندت الارجنتين التي قدمت مباراة كبيرة بل أفضل مبارياتها في البطولة .

البرازيل عمقت عقدة ميسي : 

* سواء عجزه عن تحقيق اول انتصار رسمي على البرازيل .
* أو عجزه عن قيادة الارجنتين لتحقيق لقب قاري .


المنتخب البرازيلي لعب بشكل دفاعي ، واستغل بمرتداته السريعة اخطاء دفاع الارجنتين.
فيما كان الواثق اليسون والرهيب الفيس من نجوم اللقاء .

البرازيل التكتيكية 


لعب المنتخب البرازيلي بطريقة 4-2-3-1 من خلال تشكيل مكون من :
أليسون - ألفيس - سيلفا - ماركينيوس - ساندرو -ارثور-كاسيميرو -خيسوس - كوتينيو - إيفرتون -فيرمينو


طريقة لعب البرازيل اعتمدت على شكلين :

دفاعيا : يعتمد على الضغط العالي بأسلوب الكماشة (اكثر من لاعب باتجاهات مختلفة)
وكالعادة حافظ الفريق على تنظيمه خاصة في وجود عنصر الصلابة (كاسيميرو) .


هجوميا : عند افتكاك الكرة ينفذون الارتداد السريع بتحول مميز من الحالة الدفاعية بفضل سرعات خيسوس وايفرتون ولامركزية كوتينهو وفيرمينهو .

وعند بناء الهجمة من الخلف : يتمتع الفريق بكثافة عددية في وسط ملعب الارجنتين بفضل الحرية الهجومية التي ينالها الفيس وساندرو ، والسماح لخيسوس وايفرتون للدخول في العمق .
البرازيل طوال تاريخها فريق فني ، ولكن تيتي منذ قدومه صبغ الفريق بالصبغة التكتيكية فأصبح اكثر صلابة .

الارجنتين_واللعب_بالنار 


لعب المنتخب الارجنتيني بطريقة اقرب الى 4-4-2 من خلال تشكيل مكون من :
آرماني - خوان فويث - بيزيلا - أوتاميندي - نيكولاس تاجليافيكو - دي بول - باريديس - أكونيا -ميسي -لاوتارو مارتينيز - أجويرو.


جازف مدرب الارجنتين سكالوني باسلوب لعب اعتمد على :
1- الضغط العالي من الامام بقوة التحامات غير مسبوقة .
2- الدفاع المتقدم : لعب الارجنتين بدفاع متقدم بعدة ياردات على منطقة الجزاء ، وكان الغرض منه تحجيم هجوم البرازيل .

الضغط العالي و اللعب بدفاع متقدم كان مجازفة من سكالوني لانه خلق مساحات بين الخطوط ، خاصة أن الفريق غير متمرس على هذا الاسلوب .

كان هناك بوادر توضح هذه الخطورة لولا تعجل لاعبي البرازيل ، حتى حسمها خيسوس في الدقيقة 19 بصناعة فيرمينيو بعد مجهود رائع من الفيس الذي يلعب بروح العشرين.

ورغم أن طريقة اللعب بهذا الاسلوب مجازفة واضحة الا أنه ساعد على تحسن شكل الارجنتين عكس المباريات السابقة التي ظهر الفريق فيها هشا بلا اسلوب يذكر .. سوى التراجع للخلف بشكل مبالغ فيه ، دون قدرة على الارتداد والتحول .

هل تغير شيء بعد هدف خيسوس 


بعد هدف خيسوس : امتلك المنتخب الارجنتيني الكرة في محاولة للتعديل .
حاولت البرازيل مواجهتهم بالتراجع للخلف بكامل خطوطه مع تنظيم جيد وترابط مميز وضغط قوي ، حتى يجعلوا استحواذ الارجنتين غير مؤثر .


ولكن تراجع البرازيل للخلف ساعد التانجو على التقدم للامام ، وتهديد مرمى اليسون ، مع السيطرة على وسط الملعب .

أكبر خطورة للارجنتين تمثلت في الكرة الثابتة التي نفذها ميسي وحولها اجويرو برأسه لتصطدم بالعارضة .

مشكلة البرازيل في تلك الفترة لم تكن فقط في التراجع المبالغ فيه في الخلف ، بل ايضا في اللجوء لتشتيت الكرة بدلا من بناء هجمات مرتدة منظمة كما كان يحدث في اول 20 دقيقة .

تقريبا اول مرتدة منظمة للبرازيل كانت بعد الدقيقة 40 ، والغريب أنها مثلت خطورة على دفاع الارجنتين بسبب المساحات المتباعدة بين لاعبي الارجنتين الغير متمرسين في تطبيق الضغط العالي والدفاع المتقدم .


الارجنتين لعبت أفضل اشواطها بالبطولة .. ولكن مشكلة الفريق هجوميا واضحة منذ اول مباراة واشرنا اليها سابقا :
1- سوء مستوى الاطراف ، وان كنت استثني الظهير نيكولاس تاجليافيكو الذي لعب مباراة كبيرة رغم أنه واجه جبهة الفيس المتألق.

2- ضعف لاعبي وسط الملعب هجوميا ، وعدم تقديم المساندة المطلوبة لميسي مما يجبره على العودة للخلف مما يحد من خطورته .

الارجنتين واصل الاقناع


أهم ما يمكن قوله عن أحداث الشوط الثاني :
ايجابية__وسلبية
* واصل المنتخب الارجنتين ضغطه ، ولكنه تميز بعامل افتقده في الشوط الاول وهو سرعة الرتم (سواء في تناقل الكرة او بالتحرك بدون كرة) .


* وفي نفس الوقت اتسم المنتخب الارجنتيني بسلبية رأيناها في الشوط الاول : وهي سهولة ضرب الدفاع ، والشعور بالخطورة مع كل محاولة برازيلية رغم قلتها .

روح ميسي

* لا شك أن ميسي قدم افضل مبارياته في البطولة ، ولذلك شعرنا بتحسن هجومي للتانجو .
كان ينزل للخلف ليدير عملية تدوير الكرة وبناء الهجمات .


كان يدافع ويركض ويلعب بروح افتقدها في المباريات السابقة .

ميسي صنع اخطر فرص الشوط الاول لاجويرو التي وضعها في العاضة ، وسدد اخطر كرات الشوط الثاني التي اصطدمت في القائم .


بعد مثل هذه المباريات لا يمكن ان الوم ميسي ، فقد قدم كل شيء والتوفيق بيد الله .


تغيير الاطراف

* في محاولة لتنشيط الاطراف : دفع سكالوني بدي ماريا بدلا من اكونيا اقل لاعبي الارجنتين هجوميا .


وبعدها بدقائق دفع سكالوني ب لو سيلسو على حساب دي بول .
على الجهة الآخرى :
* في بداية الشوط : قرر تيتي الدفع بويليان على حساب ايفرتون من اجل استغلال اكبر للمرتدات ، مع مساندة أقوى لساندرو .


ولكن هذا التغيير لم يحدث التغيير المنتظر .
* كما اجرى تيتي بعد قرابة ربع ساعة تغييرا اضطراريا بنزول ميراندا على حساب ماركينيوس .



البرازيل اختفت تقريبا في الشوط الثاني ، وقل مردود اللاعبين وتراجعوا بكل خطوطهم ، وقلت هجماتهم ، بينما المنتخب الارجنتيني كان الافضل والاقرب للتسجيل .


 ورغم ذلك كان السامبا هم الموفقون بالتسجيل بهدف مباغت سجله فيرمينيو من صناعة خيسوس وسط دفاعات مرتبكة تتفرج من الارجنتين .

ما بعد الهدف الثاني : 

* دفع تيتي بلاعب الوسط آلان ماريز لوريرو على حساب خيسوس من أجل الحفاظ على التقدم .


* بينما سكالوني تأخر جدا في الدفع بديبالا بدلا من نيكولاس تاجليافيكو الذي هبط مستواه في النصف الثاني من الشوط الثاني .. وبالتالي لم انتظر حدوث معجزة من ديبالا في دقائق معدودة .

* مستوى الارجنتين قل بشكل طبيعي بعد الهدف الثاني ، حتى عند امتلاك الكرة كانت الروح المعنوية متاثرة بوضوح .

اليسون الافضل

ان ما قدمه اليسون مع ليفربول من مستوى رائع لم يكن من فراغ ، فإن ما يقدمه اليسون مع البرازيل غير عادي .


5 مباريات متتالية بشباك نظيفة ، وقدرة كبيرة على حماية مرماه ليس فقط من التسديدات القوية بل بحسن التوقيت في الخروج من مرماه في الكرات الهوائية.


وكذلك يجب الاشادة بالفيس الذي لعب مباراة كبيرة استعاد فيها روح الشباب ، فمن يصدق ان هذا اللاعب الذي لا يتوقف عن الركض والضغط قد تعدى ال 35 عاما .

ليست هناك تعليقات