1 ads

اخر الاخبار

رسميًا | مسعود أوزيل قرر الإعتزال دوليًا

رسميًا | مسعود أوزيل قرر الإعتزال دوليًا

رسميًا | مسعود أوزيل قرر الإعتزال دوليًا
رسميًا | مسعود أوزيل قرر الإعتزال دوليًا 
رسميًا | مسعود أوزيل قرر الإعتزال دوليًا 

بكل حزن وأسى وبعد تفكير عميق، قررت بسبب الأحداث الأخيرة أنني لن ألعب للمنتخب الألماني بينما ينتابني هذا الشعور بالعنصرية وعدم الاحترام.
كنت سابقًا أرتدي قميص المنتخب الألماني بفخرٍ شديد وحماس كبير لكن لم أعد أشعر بذلك الآن. هذا القرار كان صعبًا جدًا عليّ لأنني لطالما قدمت كل ما لديّ من أجل زملائي والطاقم التدريبي والأشخاص الطيبون في ألمانيا.

لكن حين يعاملني أشخاص ذو مناصب رفيعة داخل الاتحاد الألماني بهذا الشكل ولا يحترموا أصولي التركية وبكل أنانية يحولوني إلى دعاية سياسية، فاذًا قد طفح الكيل.

في نظر غريندل ومسانديه، أنا ألماني حين نفوز لكن حين نخسر، أنا مهاجر.

صديقاي ميروسلاف كلوزه ولوكاس بودولسكي لا يتم الإشارة إلى أيٍ منهما على أنه ألماني بولندي، اذًا لماذا تتم الإشارة لي على أنني ألماني تركي ؟ هل لأنها تركيا ؟ هل لأنني مُسلم ؟.

رئيس المسرح الألماني فيرنر ستيير قال لي أن أغرب إلى انطاليا وهو مكان يتواجد فيه العديد من المهاجرين بتركيا.

الإساءة لي بسبب أصول عائلتي خط مخزٍ تجاوزه واستغلال الهجرة كأداة للدعاية السياسية أمرٌ كان يجب أن يؤدي فورًا لإقالة هؤلاء الأشخاص عديمي الاحترام.

هؤلاء الأشخاص استخدموا صورتي مع الرئيس أدروغان كفرصة للتعبير عن ميولهم العنصرية الخفية وهذا خطير على المجتمع.

إنهم لا يختلفون عن ذلك المشجع الألماني الذي قال لي بعد مباراة السويد هذا النص 'أوزيل، ارحل أيها التركي. اغرب أيها الخنزير التركي.

لا أود حتى الحديث عن رسائل الكراهية ومكالمات التهديد والتعليقات على وسائل التواصل تجاهي وتجاه عائلتي.

كل هؤلاء يمثلون ألمانيا القديمة غير المنفتحة على الثقافات الأخرى والتي لا أفخر بها، وأنا واثق بأن العديد من الألمان المنفتحين سيتفقون معي.

‏إلى رينهارد غريندل (رئيس الاتحاد الألمانية) أنا حزين لكنني لست متفاجئًا من أفعالك.

ففي 2004 كنت عضو برلماني وزعمت بأن التعدد الثقافي خرافة وكذبة تاريخية كما أنك صوت بالرفض لتشريع تعدد الجنسيات وعقاب الرشوة .

كما قلتَ إن الثقافة الإسلامية تأصلت بشكل مبالغ في عدة مدن ألمانية.

ليست هناك تعليقات