1 ads

اخر الاخبار

المانيا بطلة كاس العالم تخرج من الباب الضيق بعد زلزال كروي كانت كوريا بطلته

المانيا بطلة كاس العالم  تخرج من الباب الضيق بعد زلزال كروي كانت كوريا بطلته




المانيا بطلة كاس العالم  تخرج من الباب الضيق بعد زلزال كروي كانت كوريا بطلته
المانيا بطلة كاس العالم  تخرج من الباب الضيق بعد زلزال كروي كانت كوريا بطلته
المانيا بطلة كاس العالم من الباب الضيق بعد زلزال كروي كانت كوريا بطلته :صورة حامل القب على المحك ولا يتمنى أن تدير الكرة وجهها عنه.كان يواخيم لوف قبل البداية يتحرك بخطى متثاقلة. تقاسم العبئ مع لاعبيه لابعاد  شبح الاقصاء مع رغبة الكوريين في خطف اول فوزي سيعد  في نظرهم أشبه بتاهل.


نظر الكوريون الى نصيبهم و اقتربوا من اصابة الهدف لكن نوير على مرتين  ابعد عن منتخب بلاده خطورة الخروج المبكر في الدقيقة 18.

لم يشبه الكوريون الا انفسهم ملؤوا غياب المانيا بحضورهم كرتهم اصبحت اكثر قربا من المرمى.  وبعد نصف ساعة يواخيم لوف على غير العادة استنفر احتياطيه ولم يغير شيئا ولم تتغير النتيجة.


ومع كل فرصة ضائعة وزعت الحسرة على الالمان بالتساوي دفاع الكوريين كان أشبه بمظلة حماية بل ان الحارس الكوري كان جدار دعم مانعا لأي  تسرب.

كرة بوريتسكا رفضتها اصابع الحارس بل  رفض كورة ألمانيا برمتها. استدار لوف كالباحث عن الحل لمصير منتخبه الذي يشابه لون نظارات بوتينغ السوداء وهو يراقب اللقاء من المدرجات بعد أن طرد في لقاء السويد.

اقترب سون من رفع يده لوداع حامل اللقب لكن الكرة مرت جانبا ومنحت نوير ومن معه فرصة اخرى للبقاء.
بدى الوقت يضيق على الألمان كعيون منافسيهم . حتى كروس لم يعد الأمل للمانشافت كفعلته أمام السويد.
العد التنازلي للخروج أخذ في التناقص وهولمز أراد تجميده لكنه احتار توترا فضرب الكرة بكتفه دون رأسه.

بدت الاعين الالمانية جاهزة للبكاء واصبح الترقب مشتركا وفي الوقت  القاتل صفة ومعنى واد الكوريون احلام الألمان بهدف ونغ كيم الذين الغي بداعي التسلل.
الالغاء كان ظرفيا فقط  فالبرجوع لتقنية الفيديو قطعت قول مساعد الحكم وثبتت صحة الهدف والفرح الأحمر شابه التأهل.
بعدها بدأت الدموع في التجمع  في العيون. الكوريون قاموا بتسريع سكبها على الجانبين فرحا لهم وحزنا لمنافسيهم.

لقد تمكنوا من إضافة الهدف الثاني قبل نهاية الوقت القاتل الذي سيذكره الالمان كثيرا.
عناق الفرح جانبهم هذه المرة. الدموع تشابه طعمها عند الكل كوريا ستنال رمزية اقصاء البطل .
سيذكرها الجميع بانها لم تعاقب ألمانيا فقط بل أوروبا بعد إعادة ترتيب التأهل وسافرت به هدية الى المكسيك.

حقا انها المستديرة.

ليست هناك تعليقات